إكستريم للإبحار الشراعي

المنافسون في سلسلة سباقات إكستريم للإبحار الشراعي™ في هذا العام سوف يتنافسون للحصول على جائزة إضافية للروح الرياضية والقوة العقلية وروح الفريق، مع استحداث جائزة Above and Beyond الجديدة من لاند روڤر. تؤكد لاند روڤر، كشريك أساسي في سباقات إكستريم للإبحار الشراعي™، على التزامها بالمنافسة العالمية للفوز بالجائزة، التي وضعت لمكافأة أفضل من يثبت البذل والعطاء، وهي الروح التي تشكل قلب علامة لاند روڤر التجارية.

sailing

يستحق الفوز بالجائزة الأفراد والفرق وأسرة الإبحار الممتدة التي تدعم المشاركين في كل حدث من الأحداث العالمية. وفي نهاية الموسم تقدم جائزة نهائية لتكريم أفضل نموذج في إثارة روح البذل والعطاء، وستتم مكافأة الفريق بسيارة لاند روڤر يقودونها في بلدهم في العام القادم. وقد صرّح مارك كاميرون، المدير التجريبي العالمي لجاكوار لاند روڤر قائلاً: "في أول عام ندعم فيه سباقات إكستريم للإبحار الشراعي™ كشريك أساسي في هذه السباقات انبهرنا كثيرًا بالمهارات الهائلة والعزم الشديد والتصميم والمواهب الرياضية الممتازة التي تميزت بها الفرق والأفراد الرياضيين من الرجال والنساء الذين يتنافسون للفوز بأعلى لقب في رياضة الإبحار للمحترفين.

"ورأينا كذلك أروع أمثلة الحماس يضربها من يتربعون على عرش هذه الرياضة حيث يشجعون ويساندون غيرهم من المهتمين بالإبحار على كافة المستويات. وهذا هو صميم روح البذل والعطاء للاند روڤر، بل ونريد مكافأة أفضل من يستأثر بهذه الفكرة في إنجازاتهم الرياضية وعملهم الجماعي في سباقات إكستريم للإبحار الشراعي™ وفعالياته."

وسوف تقرر لجنة الحكام، برئاسة هانا وايت البحّارة العالمية وسفيرة ماركة لاند روڤر على مستوى العالم، الفائزين بالجائزة في كل حدث، كما تضم اللجنة أعضاء آخرين منهم ديف "فريدي" كار الفائز السابق بجائزة سباقات إكستريم للإبحار الشراعي™ والبحّار الحاصل على كأس أمريكا، ومدير السباق فيل لورانس. وقد أطلقت لاند روڤر حملة رعاية سباقات إكستريم للإبحار الشراعي™ كواحدة من شريكين أساسين في سلسلة السباقات عام 2013. وتعد سباقات إكستريم للإبحار الشراعي™ من أكثر منافسات الإبحار إثارة على مستوى العالم، ويتنافس فيها مجموعة من 40 قارب "كاتاماران" من Extreme التي تتميز بالسرعة وخفة الحركة يقودها طاقم من أمهر البحّارة الناجحين على مستوى العالم من الرجال والنساء.

وبخلاف الكثير من فعاليات الإبحار، تتم المنافسة في السباقات في حدود محكمة لمواقع معروفة حول العالم، مما يتيح للمتفرجين الاستمتاع بمشاهدة السرعة والإثارة عن قرب. ويتسابق المتنافسون في كل حدث لمدة أربعة أيام وتتكون هذه السلسلة من ثمانية سباقات قصيرة حاسمة تُقام في الاستاد كل يوم وتتراوح مدتها بين 10 و20 دقيقة.